الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

آخر الأخبار

قطاع الجمارك يعزز قيم الاستدامة والازدهار احتفالاً باليوم العالمي
27/01/2020

بدأت الهيئة الاتحادية للجمارك ودوائر الجمارك المحلية احتفالاتها باليوم العالمي للجمارك الذي يوافق 26 يناير الجاري، وذلك على مدى أسبوع كامل في إطار مبادرة أسبوع جمارك الإمارات الثالث 2020، تزامناً مع احتفالات منظمة الجمارك العالمية والإدارات الجمركية في العالم بهذا اليوم تحت شعار "الجمارك تعزز الاستدامة من أجل الناس والازدهار والكوكب".

وتتضمن احتفالات قطاع الجمارك في الدولة العديد من الفعاليات المتنوعة وورش العمل حول تطورات ومحاور العمل الجمركي، إضافة إلى توعية فئات المجتمع وطلبة المدارس بدور الجمارك في تعزيز النمو والاستدامة والحفاظ على البيئة وحماية المجتمع من الممارسات التجارية غير السليمة، وتكريم الموظفين والشركاء المتميزين، واستعراض المشاريع والابتكارات التي تظهر مدى التطور التقني والتكنولوجي في قطاع الجمارك.

كما تتضمن الاحتفالات تنظيم مجلس شباب الهيئة "تحدي الجمارك الرياضي" في منطقة حتا بدبي بهدف خلق بيئة صحية وتعزيز المنافسة الرياضية بين الشباب في القطاع الجمركي بالدولة، حيث يشارك في التحدي 36 من موظفي الهيئة ودوائر الجمارك المحلية ومجلس الشباب.

وخلال الاحتفالات، ستقوم الهيئة بتنظيم وإقامة العديد من الأنشطة والمسابقات بالتعاون مع جمارك الفجيرة لتوعوية طلبة إحدى مدراس الفجيرة من سن 4 سنوات وحتى 12 عاماً بمحاور العمل الجمركي وأهدافه وتصوير الطلبة بزي المفتشين الجمركيين الذي تم تصميمه من أجلهم.

وفي ميناء الفجيرة، ستقوم وحدة التفتيش الأمني الجمركي (K9) بتقديم عرض للكلاب الجمركية خلال اكتشافها عمليات تهريب المخدرات والمواد الخطرة.

وقال معالي المفوض علي سعيد النيادي رئيس الهيئة، في تصريحات صحفية بهذه المناسبة، إن قطاع الجمارك في الدولة يلعب دوراً محورياً في تحقيق الاستدامة والازدهار عبر المساهمة في الحفاظ على أمن المجتمع واستقراره وحمايته من الممارسات التجارية الضارة، ومكافحة تهريب المخدرات والمواد الخطرة وتطبيق المعايير البيئية ومعايير الصحة والسلامة، وفي نفس الوقت تيسير التجارة وتعزيز قيم الامتثال في سلسلة الإمداد والتوريد.

وأكد معاليه حرص قطاع الجمارك في الدولة، بالتعاون مع كافة الشركاء في الداخل والخارج، على تطبيق كافة التزامات الاتفاقيات الدولية المعنية بالصحة والسلامة والبيئة والحفاظ على الحيوانات المنقرضة وحماية حقوق الملكية الفكرية لما لها من آثار إيجابية على تحقيق الاستدامة والازدهار ودفع معدلات النمو في الاقتصاد الوطني والعالمي، مشيراً إلى أن دولة الإمارات حققت إنجازات كبيرة في هذا المجال حيث تقدمت في العديد من مؤشرات التنافسية العالمية المتعلقة ببيئة الأعمال والحفاظ على البيئة وتحقيق الاستدامة والنمو والدعم اللوجيستي.  

وأكد معالي علي النيادي أن قطاع الجمارك في الدولة يستخدم أحدث التقنيات والأنظمة والشبكات لمراقبة حركة دخول وخروج البضائع والأفراد لتحقيق الاستدامة وتعزيز منظومة إدارة المخاطر الجمركية ومواجهة التحديات المتعلقة بالأمن والتجارة معاً، فضلاً عن حماية المستهلك من الممارسات التجارية الضارة، مشيراً إلى أن التقنية والبيانات والمعلومات تمثل أحد أهم أدوات إدارة المعرفة وبناء الاقتصادات القوية، كما أنها أصبحت مصدراً أساسياً في تحديد ملامح ومعايير القوى الاقتصادية والتجارية في العالم، وبدون المعلومات والبيانات وتحليلها لا يمكن فهم الحاضر أو التنبؤ بالمستقبل.

وأوضح معاليه أن احتفال منظمة الجمارك العالمية بيوم الجمارك العالمي هذا العام تحت شعار "الجمارك تعزز الاستدامة من أجل الناس والازدهار والكوكب" يؤكد الرغبة في توحيد جهود دوائر الجمارك العالمية في مواجهة التحديات الأمنية والتجارية والبيئية والصحية والمجتمعية التي تواجه الكوكب، وكذلك تعزيز دور الجمارك في حفظ الأمن وتيسير التجارة وتقليل تكاليف سلسلة الإمداد والدعم اللوجيستي واختصار الإجراءات وتقليص زمن التخليص الجمركي بهدف تحقيق الازدهار والرخاء وحماية الناس والكوكب من المخاطر المتزايدة.

المجيب الآلي