الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

آخر الأخبار

وفد "الاتحادية للجمارك" يزور "نيوكتك" الصينية
17/04/2019

قام وفد من الهيئة الاتحادية للجمارك مؤخراً بزيارة مقر شركة نيوكتك الصينية التابعة لجامعة تسينغوا، والمتخصصة في تصنيع منتجات فحص الأمان وتوفير الحلول الأمنية، بهدف الاطلاع على أحدث منتجات أجهزة التفتيش الجمركي والحلول الأمنية الخاصة بتفتيش السفن الخشبية.

ترأس الوفد سعادة/ محمد جمعة بوعصيبة، المدير العام للهيئة، وضم الوفد السيد/ متعب محمد البناي، مدير إدارة الرقابة والتفتيش الجمركي بالهيئة.

وقال سعادة محمد بوعصيبة، إن الزيارة تأتي في إطار حرص الهيئة على تعزيز الرقابة الجمركية في المنافذ الحدودية وتزويد تلك المنافذ بأحدث الأجهزة وتقنيات الفحص الإشعاعي، وتعزيز قدرات التفتيش لديها لمواجهة التحديات الجمركية المتزايدة وتمكينها من إدارة الحدود إدارة جمركية منسقة، مشيراً إلى أن الهيئة تنفذ خطة متكاملة منذ عام 2017 لتحقيق هذا الهدف بناءً على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وأضاف سعادته أن الزيارة استهدفت الاطلاع على أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في مجال الفحص الإشعاعي واكتشاف المواد ذات الاستخدام المزدوج والمواد الخطرة والتحليل السريع والفوري للبضائع والحلول المقترحة لتفتيش السفن الخشبية.

واطلع الوفد الإماراتي خلال الزيارة على آخر منتجات الشركة من أجهزة كشف الحقائب ثلاثية الأبعاد وأجهزة كشف الأمتعة والبضائع ثلاثية الأبعاد، حيث تقوم تلك الأجهزة خلال مدة لا تتجاوز 4 ثواني بكشف محتويات الحقائب والأمتعة والبضائع عبر صور ثلاثية الأبعاد مع تمييز المواد الخطرة والمخدرة بألوان إضافية في حالة وجودها للفت انتباه المفتش الجمركي إليها بصورة مباشرة.

كما اطلع الوفد خلال الزيارة على شاحنات ومنتجات الفحص الإشعاعي المتنقلة ذات الخصائص والمهام المتعددة، والتي يمكنها فحص الأمتعة والمسافرين عن طريق جهاز كشف الجسد، وجهاز كشف المواد المخدرة والمتفجرة، وجهاز كشف السوائل، وجهاز كشف الأشعة، وجهاز المسح الجانبي اليدوي في نفس الوقت.

كما عقد الوفد الإماراتي اجتماعاً مع المسؤولين والمهندسين بالشركة، تم خلاله استعراض مشروع الجهاز المقترح لتفتيش السفن الخشبية على اختلاف حجمها وأوزانها كأحد الحلول المطلوبة لتعزيز الرقابة على حركة السفن الخشبية في الموانئ البحرية.

المجيب الآلي