الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

آخر الأخبار

"الاتحادية للجمارك" تباشر أول عملية تفتيش باستخدام الكلاب الجمركية في منفذ رأس الدارة
04/10/2018

باشرت الهيئة الاتحادية للجمارك أمس (الخميس) أول عملية تفتيش جمركي باستخدام الكلاب الجمركية الاتحادية في منفذ رأس الدارة التابع لدائرة جمارك رأس الخيمة، في إطار خطة الهيئة لبدء العمل الميداني لوحدة الكلاب الجمركية K9 التابعة لها في كافة المنافذ الجمركية بالدولة.

شارك في عملية التفتيش الفرقة الأولى من وحدة الكلاب الجمركية الاتحادية والتي تضم 4 مدربين و4 كلاب، بعد أن تم تدريبهم على إجراء عمليات التفتيش والكشف عن المخدرات والمواد المتفجرة في أجواء العمل الإماراتية على مدى عدة أشهر. ومن المقرر أن تبدأ الفرقة الثانية وعددها 25 كلباً عملها في المنافذ الحدودية قبل نهاية العام الجاري.

وبهذه المناسبة، قال معالي علي بن صبيح الكعبي، مفوض الجمارك رئيس الهيئة: "نسعى إلى تعزيز الرقابة على المنافذ الجمركية وترسيخ مفهوم الردع الجمركي، انطلاقاً من المهام والمسؤوليات المنوطة بالهيئة وإدراكاً منها لحجم التحديات الأمنية والمخاطر الجمركية، حيث تقوم الهيئة بتنفيذ خطة متكاملة لدعم المنافذ الجمركية في الدولة تتضمن رفد المنافذ الجمركية بأحدث الأجهزة والمعدات، والمراقبين والكلاب الجمركية، الأمر الذي من شأنه تعزيز المنظومة الأمنية والجمركية والتجارية في الدولة".

وأشار معاليه إلى أن الهيئة تمكنت، بدعم من وزارة شؤون الرئاسة، من إنجاز أول وحدة اتحادية للكلاب الجمركية K9 في الدولة في زمن قياسي. وقدم معاليه، بهذه المناسبة، الشكر لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على دعمه اللامحدود لإنشاء وحدة الكلاب الجمركية في الهيئة وتوجيهه بتخصيص المبنى الجديد للوحدة في أم القيوين.

وقال معاليه: "تكرمت وزارة شؤون الرئاسة بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد بتقديم الدعم المالي اللازم لإنشاء الوحدة وتشغيلها، وذلك من منطلق القناعة بأهمية الوحدة ودورها في حماية أمن المجتمع وتعزيز الرقابة على المنافذ الجمركية ومكافحة التهريب".

وكانت الهيئة قد قامت بإنجاز وحدة الكلاب الجمركية التابعة لها على عدة مراحل بدأت باختيار الكلاب وتنفيذ برنامج تدريبي متكامل يحاكي مواقع وأجواء العمل في المنافذ الإماراتية ووفقاً لأحدث الممارسات العالمية في هذا الشأن، إضافة إلى توفير نماذج من المواد الممنوعة كالمخدرات والمواد المتفجرة من الجهات المختصة في الدولة للتدريب عليها.

وأشاد معالي علي الكعبي بمستوى التعاون والدعم الذي تقدمه دوائر الجمارك المحلية في سبيل تمكين الهيئة ووحدة الكلاب الجمركية الجديدة من القيام بمهامها في تعزيز الرقابة الجمركية على المنافذ، مشيراً إلى أن هذا التعاون ساهم في خروج الوحدة إلى النور وبدء عملها وفق أفضل الممارسات العالمية. وخص معاليه بالشكر دائرة جمارك رأس الخيمة والعاملين في منفذ رأس الدارة على توفيرهم كافة المتطلبات اللازمة لتمكين فريق الكلاب الجمركية بالهيئة من القيام بعمله في التفتيش والرقابة على الوجه الأكمل.

وأشار مفوض الجمارك رئيس الهيئة إلى أنه من المقرر أن تقوم وحدة الكلاب الجمركية بتنفيذ عمليات تفتيش جمركي على المنافذ الجمركية بالدولة خلال الأسابيع المقبلة بالتنسيق مع دوائر الجمارك المحلية كمرحلة تجريبية لتقييم أداء الكلاب الجمركية بعد أن أنهت مرحلة التدريب على اكتشاف المخدرات والمواد المتفجرة في أجواء العمل الإماراتية خلال الشهور الماضية، على أن يتم تقييم نتائج تلك المرحلة وإعداد الخطط التصحيحية اللازمة لمعالجة الصعوبات والتحديات التي تظهر خلال تلك المرحلة، إضافة إلى تحديد الاحتياجات بدقة، ومن ثم مضاعفة المهام.

وأثنى معالي علي الكعبي على الجهود المبذولة من قطاع الشؤون الجمركية ووحدة الكلاب الجمركية k9 بالهيئة من أجل تجهيز مبنى الوحدة وتوفير بيئة عمل وتدريب مثالية للمدربين والكلاب الجمركية.

المجيب الآلي