الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

الإمارات العربية الهيئة الاتحادية للجمارك

X
Customs Inquiry Search Open Data Job Application eparticipation
دولة الإمارات العربية المتحدة
الهيئةالاتحادية للجمارك

آخر الأخبار

16/11/2017

أكد معالي المفوض علي بن صبيح الكعبي، رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، إن التسامح في دولة الإمارات يمثل خلقاً دينياً وسلوكاً حضارياً وإرثاً وطنياً، حيث يستند إلى تعاليم الشريعة الإسلامية السمحاء، فضلاً عن كونه سلوكاً حضارياً ترسخ عبر تاريخ دولة الإمارات القديم والحديث، كما أنه يمثل إرثاً وطنياً ساهمت تعاليم الشيخ زايد رحمه الله والآباء المؤسسين وسلوكهم تجاه الآخر في ترسيخه، وعمقت أركانه سياسة التسامح التي ينتهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

وأضاف معاليه أنّ ثقافة التسامح مشروع حضاري خلاّق لا يقل أهميّة عن المشاريع التنموية والاجتماعية والثقافية، وقد نجحت دولة الإمارات بقيادتها الحكيمة وشعبها الأصيل في إقامة هذا المشروع على أسس راسخة حتى أصبح علامة بارزة ونموذجاً يحتذى في العالم أجمع، مشيراً إلى أن الدولة تسعى من خلال نشر ثقافة التسامح إلى تعظيم القواسم المشتركة بين بني البشر بغض النظر عن الدين أو اللون أو الجنس أو العرق أو الوطن.

وشدد معاليه على حرص الهيئة الاتحادية للجمارك على تعزيز قيم ومفاهيم التسامح في مراحل العمل اليومية في الجمارك بالدولة، من خلال توعية الموظفين والمراجعين بأهمية التحلي بقيم التسامح وتقديم أفضل الخدمات لجميع المتعاملين في إطار من القانون واللوائح التي تنظم العمل الجمركي.

وأكد سعادة محمد جمعة بوعصيبة، المدير العام للهيئة، أن دولة الإمارات كانت سباقة إلى إرساء قيم التسامح واعتمادها في البرامج والمناهج التعليمية المختلفة، حتى تحولت تلك القيم إلى حقيقة على أرض الواقع قبل إعلان مبادئ التسامح العالمي في عام 1995.

وأشار سعادته إلى أن التسامح يمثل قيمة أساسية في العمل الجمركي في الدولة، حيث تضمن قانون الجمارك الموحد العديد من النصوص والمبادئ التي تتعلق بالتسوية الصلحية وإجراء المصالحة المهنية للجريمة الجنائية فيما يتعلق بجرائم التهريب الجمركي.

وأوضح سعادته أن مفهوم التسامح في دولة الإمارات يتسم بالعالمية ولا يقتصر على النطاق المحلي، حيث يمتد عبر منظومة متكاملة وآليات متنوعة تتضمن تقديم المساعدات الإنسانية للدول النامية لمساعدتها في تحسين حياة المحرومين والفقراء والمهمشين عبر مشاريع تنموية ترفع مستوى الوعي والتعليم والصحة.

التعليق

الاسم
الهاتف
البريد الالكتروني
التعليق