X
Customs Inquiry Search Open Data Job Application eparticipation

آخر الأخبار

18/09/2017

بحث معالي علي بن صبيح الكعبي مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك مع الشيخ صالح بن محمد الشرقي رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بإمارة الفجيرة سبل تعزيز التعاون المشترك بين الهيئة والدائرة وآليات الدعم الذي يمكن أن تقدمه الهيئة في مجال خطة الدائرة وجمارك الفجيرة لتطوير المنافذ الجمركية ورفع كفاءة العمل الجمركي في الإمارة بما يتناسب مع الخطة التطويرية والأعمال التوسعية في ميناء الفجيرة.

وأشاد الشيخ صالح الشرقي خلال اللقاء بمستوى التعاون بين الهيئة وجمارك الفجيرة في سبيل الارتقاء بمستوى العمل الجمركي في الإمارة إلى أعلى المستويات العالمية.

كما دشن معالي المفوض علي الكعبي، خلال زيارة له أمس لميناء الفجيرة، جهاز التفتيش المتنقل لفحص الحاويات والمركبات بنظام الأشعة السينية، في إطار خطة الهيئة لدعم المنافذ الجمركية في الدولة بأحدث الأجهزة.

وتم خلال الزيارة تسليم جمارك الفجيرة عدد 15 جهاز "دوزيميتر" لقياس الجرعات الإشعاعية في الجسم لحماية المفتشين من المواد الإشعاعية خلال عملهم، كما تم تعيين 5 مفتشين جمركيين (3 ذكور و2 إناث) تابعين للهيئة للعمل في مركز جمرك ميناء الفجيرة تعزيزاً للعنصر البشري الجمركي في الميناء.

حضر التدشين سعادة راشد محمد سيف حماد، مدير عام جمارك الفجيرة، وسعادة أحمد عبد الله بن لاحج، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الجمركية بالهيئة، وكل من أحمد الخييلي مدير مكتب معالي رئيس الهيئة ومتعب محمد البناي مدير إدارة الرقابة والتفتيش الجمركي بالهيئة، وعدد من المديرين والموظفين والمفتشين من الهيئة وجمارك الفجيرة.

ويعد جهاز التفتيش المتنقل لفحص الحاويات والمركبات (Container Mobile X-Ray) من أحدث ما وصلت إليه تقنية الفحص بنظام الأشعة السينية على مستوى العالم، كما يمتلك قدرة فائقة على التمييز بين المواد العضوية وغير العضوية والمسح السريع ورصد أي تفاعل أو نشاط إشعاعي، ويتمتع النظام الجديد بالقدرة على فحص 120 حاوية ومركبة خلال ساعة واحدة، وذلك أثناء تحرك المركبات بسرعة تصل إلى 17 كيلومتراً.

وأكد معالي المفوض علي الكعبي إن ميناء الفجيرة الاستراتيجي يعد واحداً من أهم المرافق البحرية الحيوية في إمارة في الفجيرة ودولة الإمارات، ويحتل موقعاً متميزاً على الساحل الشرقي للدولة خارج مضيق هرمز، كما يعد مركزاً لالتقاء الخطوط الملاحية بين الشرق والغرب، ويشكل منفذاً لأسواق شبه القارة الهندية وشرق أفريقيا، لافتاً إلى ميناء الفجيرة يعتبر الوحيد المتعدد الأغراض على الساحل الشرقي للدولة ويمتلك البنية التحتيّة والمقومات التي تؤهله للعب دور استراتيجي مهم على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وأشار معاليه إلى أن الميناء يوفر تسهيلات وخدمات متكاملة تشمل مناولة الحاويات والبضائع العامة والسائبة، والبضائع الخاصة بالمشاريع الجديدة والبضائع المتدحرجة وعمليات مناولة الزيوت، مشيراً إلى أن هذه المزايا الإيجابية دفعت الهيئة الاتحادية للجمارك بالتعاون مع جمارك الفجيرة إلى تعزيز قدرات مركز جمرك الميناء من خلال تشغيل أحدث أجهزة الفحص والتفتيش بهدف تعزيز الرقابة واختصار زمن التخليص الجمركي في المركز الجمركي بما يتناسب مع الزيادة المطردة في الحركة التشغيلية للميناء.

وأوضح معاليه أن تعزيز قدرات التفتيش في مركز جمرك ميناء الفجيرة والمنافذ الجمركية بالدولة بأحدث الأجهزة يأتي في إطار عمليات التحديث والتطوير المتواصلة التي تبذلها الهيئة الاتحادية للجمارك بهدف زيادة مراقبة الحدود والمنافذ وتطوير الأجهزة والمعدات المساندة لهذه العمليات، بما يحقق أعلى معدلات الأمن والاستقرار للدولة، كما يعكس أهمية إمارة الفجيرة المتزايدة في هيكل التجارة الخارجية للدولة.

وأشار معالي علي الكعبي إلى أن الهيئة وبدعم من القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة تحرص على تعزيز قدرات المنافذ الجمركية في الدولة ورفع مستوى كفاءة العناصر البشرية والاستعانة بأحدث التقنيات في العالم؛ بهدف تقليل مستوى المخاطر الجمركية في وقت تتزايد فيه معدلات الاستهداف والتهديدات الأمنية، في ظل الاضطرابات التي تسود المنطقة والعالم.

ولفت معاليه إلى أن تحسين الخدمات بالتعاون مع إدارات الجمارك المحلية والجهات ذات العلاقة في الدولة، تحتل قائمة أولويات أجندة عمل الهيئة الاتحادية للجمارك، حيث إن قطاع الجمارك في الدولة يمثل ركيزة أساسية من ركائز الأمن والاستقرار، وتحقيق التنمية المستدامة في إطار رؤية الإمارات 2021.

التعليق

الاسم
 
الهاتف
البريد الالكتروني
 
التعليق